مقالات مزخرفه للشات كتابيه

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

مقالات مزخرفه للشات كتابيه

مُساهمة  Admin في السبت أغسطس 06, 2016 3:01 pm

مقالات للشات كتابيه



حادثة ' تدافع ' الحجاج ' في ' مشعر ' منى ' لم ' تكن ' حدثاً ' اعتيادياً ' في


توقيته، ' وعدد ' مصابيه ' وضحاياه، ' ولكنها ' حتماً ' لا ' تقلل ' من ' جهود ' الدولة


في ' خدمة ' ضيوف ' الرحمن، ' والسهر ' على ' راحتهم، ' وتجنيند ' الكوادر ' البشرية


والفنية ' لضمان ' سلامتهم.. ' ويكفي ' وجود ' الملك ' سلمان ' على ' رأس ' قيادة '


العمل ' في ' المشاعر ' المقدسة ' موجهاً ' وداعماً ' ومتابعاً ' لتفاصيل ' العمل، '


ومستواه، ' وكفاءة ' حضوره ' لإثبات ' صدق ' التوجه، ' وسلامة ' القصد، ' وغاية ' الجهد، '


وأيضاً ' لا ' يقلل ' الحدث ' من ' إدارة ' الأزمة ' من ' خلال ' سرعة ' تقديم ' المعلومات '


بكل ' شفافية، ' ومباشرة ' نقل ' المصابين، ' واستمرار ' مسيرة ' الحشود ' باتجاه ' جسر '


الجمرات، ' وتشكيل ' لجنة ' تحقيق ' عليا ' -بحسب ' توجيه ' ولي '


العهد- ' لمعرفة ' الأسباب، ' وإعلانها ' أمام ' العالم ' بكل ' تجرّد ' وحياد.

مطلقاً ' في ' واجبه ' تجاههم، ' حيث ' كانت ' الحشود ' تصل ' تباعاً ' إلى ' جسر ' الجمرات، ' وتؤدي ' نسك ' الحج.




الدولة ' بعد ' نهاية ' كل ' موسم ' حج ' هي ' في ' حالة ' انعقاد ' طوال '



العام ' لضمان ' نجاح ' موسم ' الحج ' المقبل، ' من ' خلال ' اجتماعات ' وورش ' عمل '



بين ' المسؤولين ' لمراجعة ' الخطط، ' وتلافي ' السلبيات، ' ومعالجة ' الأخطاء، ' وتطوير '



مستوى ' الخدمات ' والتنسيق ' بين ' الجهات ' الأمنية ' والخدمية، ' وهذه ' الجهود ' أسفرت
'

عن ' منشأة ' الجمرات ' التي ' قضت ' تماماً ' على ' حوادث ' الرمي ' بفضل ' التوسعة '
ا




لتاريخية، ' إلى ' جانب ' النجاح ' الكبير ' الذي ' يشهد ' به ' العالم ' واستفاد ' من
'


تجربة ' المملكة ' في ' إدارة ' الحشود، ' وهو ' ما ' يُعد ' نموذجاً ' فريداً ' في '


التعاطي ' مع ' حركة ' أكثر ' مليوني ' حاج ' في ' وقت ' ومكان ' محددين، ' كذلك '


تطوير ' الخطط ' المرورية ' في ' كل ' عام، ' فضلاً ' عن ' المشروعات ' المستحدثة '


من ' الجسور، ' والطرقات، ' وتوسعة ' رقعة ' المخيمات، ' والحد ' من ' التجاوزات '


لمن ' يحج ' بلا ' تصريح، ' إضافة ' إلى ' توعية ' الحجاج ' بعدة ' لغات.



هذه ' الجهود ' ليست ' منّة ' من ' المملكة، ' بل ' هو ' واجب ' شرّفها '


الله ' بأن ' تتولى ' مسؤوليته، ' وهو ' شرف ' لملك ' هذه ' البلاد '




"خادم ' الحرمين"، ' وشرف ' لكل ' مواطن، ' وهو ' ما ' ارتضيناه،


' وتحملناه، ' ولن ' نتأخر ' عنه، ' أو ' نتهاون ' فيه، ' أو '


حتى ' نسمح ' لكائن ' من ' كان ' أن ' يقصّر ' أو ' يعبث ' أو '


يسيء ' إليه؛ ' لأن ' الواجب ' كبير، ' والتحدي ' أكبر، ' ومهما '


حاولنا ' أن ' نحقق ' النجاح ' في ' كل ' عام ' نصرّ ' كقيادة '


وشعب ' أن ' لدينا ' أكثر ' مما ' قدّمنا، ' ونأتي ' العام '


الذي ' يليه ' ونحن ' أكثر ' عطاءً ' وتجديداً.


الإعلام ' المضاد ' الذي ' تجاوز ' القضاء ' والقدر ' -وهو ' أمر ' مسلّم ' به- ' سارع


' إلى ' نشر ' سمومه ' وأكاذيبه ' وتقديم ' الروايات ' المختلقة ' عن ' الحادثة، '


وكأنه ' ينطق ' بالحكم ' قبل ' معرفة ' السبب، ' بل ' أسوأ ' من ' ذلك ' حين ' يوزّع
'

تهم ' التقصير ' والإهمال، ' وتهرّب ' الدولة ' من ' مسؤولية ' الحدث، ' والإلقاء '


بها ' على ' الحجاج ' أنفسهم، ' رغم ' أن ' الخطأ ' وارد ' ويحصل ' مثله ' كثير '


في ' حوادث ' تدافع ' لمكان ' يتواجد ' فيه ' عشرات ' الآلاف ' داخل ' استاد ' رياضي،


' وليس ' في ' مكان ' محدود ' المساحة ' والتحرك ' لأكثر ' من ' مليوني ' حاج.. '


والغريب ' المؤلم ' حين ' يتحدث ' البعض ' عن ' التقصير ' في ' توعية ' الحجاج '


وكأن ' من ' يحضر ' هذا ' العام ' سوف ' نستقبله ' العام ' الذي ' يليه ' ليكون '


أكثر ' فهماً ' ووعياً.. ' ثم ' كيف ' نتهرب ' من ' قول ' الحقيقة ' ونحن ' مؤتمنون


' عليها، ' في ' وقت ' لم ' يعد ' الحدث ' خافياً ' على ' أحد ' رصده، '

أو ' متابعته، ' ونقله، ' وتصويره.

ا
لدولة ' ليست ' في ' امتحان ' لم ' تعتد ' عليه، ' أو ' تخشى ' منه، '

ولكنها ' لا ' تستحق ' من ' إعلام ' رخيص ' يخلط ' الدين ' بالسياسة ' أن '

يقلل ' من ' إجراءاتها، ' وخططها، ' وقدراتها، ' وكفاءة ' رجالها؛ ' لأن '

الواقع ' أكبر ' مما ' يقولون، ' ويتخرصون.. ' والشواهد ' مضيئة، '

والتاريخ ' مشرّف، ' ودعوات ' المسلمين ' ناطقة ' وشاهدة ' على ' ما '

يقدَّم ' لهم، ' وسنبقى ' على ' العهد ' خدّاماً ' للحرمين ' الشريفين ' ملكاً ' وشعباً.


تصميم  حسااايفَ
avatar
Admin

عدد المساهمات : 996
تاريخ التسجيل : 19/04/2011
العمر : 26

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://ararcol.forumarabia.com/

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى